المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس الاستخبارات السعودية : على المواطنين إيقاف الإشاعات التي تطلقها المواقع الإلكترو


راس الضلع
25 - 11 - 07, 12:45 AM
رئيس الاستخبارات السعودية : على المواطنين إيقاف الإشاعات التي تطلقها المواقع الإلكترونية

عقد رئيس الاستخبارات العامة الرئيس العام لمؤتمر تقنية المعلومات والامن الوطني الأمير مقرن بن عبدالعزيز في مقر معهد التوجيه المعنوي في حي النخيل بالرياض اليوم السبت مؤتمراً صحفياً وذلك بمناسبة بدء الفعاليات الإعلامية لمؤتمر "تقنية المعلومات والامن الوطني" الذي سيرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله في الحادي والعشرين من الشهر الجاري.

وتحدث الأمير مقرن بن عبدالعزيز خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره عدداً من الشخصيات الإعلامية ومراسلي بعض الوكالات العالمية عن مؤتمر تقنية المعلومات والامن الوطني ، وبيّن أن محاور المؤتمر تتمثل في دور تقنية المعلومات في تعزيز الامن الاجتماعي ودور تقنية المعلومات في تعزيز الامن الاقتصادي ودور تقنية المعلومات في الأمن السياسي وتقنية المعلومات في خدمة رجال الامن والتطبيقات التقنية في مجال الأمن الوطني .

وفي كلمة استهل به المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم قال الأمير مقرن إن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجه بتغيير منتدى تقنية المعلومات والأمن الوطني وهو الاسم الذي كان مقترحا من قبل رئاسةالاستخبارات إلى مؤتمر حيث قال حفظه الله حينما تم عرض الموضوع عليه أيده الله .. إن الإستخبارات جهاز مهم ويجب أن يتحول المنتدى إلى مؤتمر.. وأعطاني خادم الحرمين الشريفين الحرية أن أدعو معظم رؤوساء الإستخبارات الشقيقة والصديقة لحضور المؤتمر.

وأكد أن الاستخبارات السعودية تعمل على خدمة الأمن وحماية المواطن في الداخل والخارج وتحرص على سلامته فأمن المواطن والوطن جزء لا يتجزا من مهمتها بل هي مهمتها الرئيسة .

وعن المواقع الإلكترونية التي تطلق الإشاعات ومدى مسؤولية أجهزة الدولة لمواجهتها والرد عليها قال المواقع كثيرة والصحافة عليها مسؤولية وليست الأجهزة الحكومية .... كمواطنين يهمكم إيقاف هذه الإشاعات أفضل من القيام بالرد عليها مؤكداً أن الصحافة تقع عليها مسؤولية وقف الإشاعات التي تبث على المواقع الإلكترونية من خلال تقديم وتوضيح المعلومة الصحيحة للمواطنين .



سؤال وجواب مع صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز


رئيس مؤتمر تقنية المعلومات والأمن الوطني


- ما ذا يعني مرور 50 عاماً على إنشاء الرئاسة؟
إن ذلك يعني لنا لحظة مراجعة خلال مسيرة 50 عاما من العطاء لما عملناه ولما نريد أن نعمله وكيف نعمله، وهذا يتطلب منا إعادة هيكلة عملنا بما يتواكب مع عصر المعلوماتية ومجتمع المعرفة رئاسة الاستخبارات العامة عملت الكثير وأسست ثقافة عمل وليس هدفنا في هذه المناسبة ان نحكي عن أنفسنا أو نريد دعاية احتفالية أبداً هذا ليس هدفنا، إنما نريد أن نكون قطاع منتجاً للمعرفة ومشاريكن فيها.

- لماذا هذا المؤتمر في هذا الوقت بالذات؟
أوضحت أبحاثنا ودراساتنا أن العالم في الألفية الجديدة يتحرك نحو ما يسمى بالأمن الفضائي الكوني، لذلك أردنا أن نهيئ أنفسنا ونكون مشاركين وليس مستهلكين للمعرفة في جوانب تقنية المعلومات والأمن الوطني، وأية أعمال علمية تخدم أمن الدول والمجتمعات الإنسانية نحن معها ومشاركون فيها هذا من جانب ومن جانب آخر وعل المستوى المحلي فقد أصدرت حكومة خادم الحرمين الشريفين في السنوات الأخيرة العديد من التشريعات التي تخدم بيئة العمل الإلكترونية في القطاعين الحكومي والخاص، وهذه البيئة الجديدة تحتم علينا في رئاسة الإستخبارات كقطاع منتج وفاعل في المجتمع أ،ن نواكبها ونشارك في دراسة آثارها على منظومة الأمن الوطني بمفهومه الشامل ونحن نعي أن هناك إرتباط بين استخدامات تقنية المعلومات الحديثة والحالة السياسية والأمنية والإقتصادية والإجتماعية.

- ماذا عملت المملكة في مجالات توظيف تقنية المعلومات؟
لقد اهتمت القيادة العليا في المملكة بمجالات إستخدام تقنية المعلومات في القطاعين الحكومي والخاص وتجسد ذلك الاهتمام في الأمر السامي الكريم الذي صدر عام 1424هـ المتضمن وضع خطة لتقديم الخدمات والمعاملات الحكومية إلكترونياً، ولقد عملت الحكومة على توفير بيئة العمل المناسبة لتطبيقات تقنية المعلومات من خلال بعض التشريعات والتنظيمات للاستفادة القصوى من هذه التقنية والحد من سلبياتها، حيث أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله أننا لن نبقى جامدين والعالم من حولنا يتغير.

- ما توقع سموكم من مدى الإفادة من نتائج هذا المؤتمر في الرئاسة؟
أول فائدة إستفدناها من هذا المؤتمر هو تعريف قادة الرأي والفكر والمواطنين عموماً بأن رئاسة الإستخبارات العامة منفتحة على المجتمع، وتعمل لمصلحة أمن الوطن والمواطن وأنها قطاع حيوي يرعى البحث العلمي، الفائدة الثانية هي مسألة الشراكة مع وسائل الإعلام ورجال الفكر بالتوعية بإيجابيات وسلبيات تقنية المعلومات الحديثة، وما اهتمامكم ومتابعكم لأعمال الرئاسة التي نلمسها ونشيد بها إلا ثمرة لهذا المؤتمر فالمؤتمر بالنسبة لنا يتجاوز مسألة المناسبة في حد ذاتها إلى التواصل والحوار مع العلماء والمتخصصين والإعلاميين وقادة الفكر، والفائدة الثالثة هي استفادة منسوبي الرئاسة من نتائج هذا المؤتمر في تحسين الأداء فهناك الكثير ومن المفاهيم العلمية والتطبيقات الحديثة لتقنية المعلومات نعتبرها محل تقدير واهتمام منسوبي الرئاسة.

- ما مدى تعاون الرئاسة مع أجهزة الإستخبارات الأخرى في العالم؟
الرئاسة منذ تأسيسها تتعاون مع جميع أجهزة الإستخبارات في العالم نحن لا نعيش بمفردنا في هذا العالم والعولمة تحتم علينا جميعاً أن نتكاتف ونتعاون لما فيه صالح المجتمعات الإنسانية، لا أعتقد أن هناك أي جهاز استخباري يرضى بأن تتضرر أي دولة أو مجتمع من الأعمال الإرهابية والتخريبية والأصل في الأشياء هو السلام والأمن، وأي اتفاقيات أو تحالفات تخدم هذا الأصل نحن نؤيده ونتعاون في سبيله، والمملكة منذ تأسيسها وقعت على الكثير من الاتفاقيات الدولية التي تحمي الإنسان في أي مكان في العالم وتوفر الأمن والسلام.

- ما ذا عملت الرئاسة لنشر الثقافة الإلكترونية وتشجيع التواصل بين المؤسسات الإعلامية من جانب والرئاسة من جانب آخر ؟
نشر الثقافة الإلكترونية يقع في اختصاص أجهزة أخرى متعددة في الدول، فكل مؤسسة عليها دور تثقيف منسوبيها بهذه التقنية، أما الجزء الثاني من السؤال فنحن نشجع التواصل وبناء العلاقات الإعلامية مع وسائل الإعلام وقد اتخذت الرئاسة خطوة إيجابية في سبيل بناء العلاقة مع وسائل الإعلام والكتاب ومثقفي المجتمع من خلال لقاء صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز مساعد رئيس الإستخبارات العامة المشرف العام على مؤتمر تقنية المعلومات والأمن الوطني مع الإعلاميين والإعلاميات والأكاديميين خلال الفترة القصيرة الماضية في جدة.

أبن مصاول
25 - 11 - 07, 05:21 PM
يعطيك الف عافيه اخوي راس الضلع على نقلك للخبر ....أستفدنا منه وليت الناس توقف نشر الشائعات بس من يسمع؟؟؟

أبن مصاول: الإشاعة هي نوع من الكذب المحرم .