المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقرير عن فلونزا الطيوووور


راس الضلع
28 - 11 - 07, 10:26 PM
http://moh36a.jeeran.com/photos/997698_o.jpg



اخواني كما تعلمون وكما تسمعون وكما تقرؤون عن الفايروس اللي إنتشر وكل عام
ينتشر أكثر وأقوى من اللي قبله وهذا العام سجلت كم علمنا عن حالات بالخرج وبالرياض
الله يكفينا الشر جميعاً قلت خل انزل موضوع عن هذا الوبا اللي ارعب العالم لدرجة إنو الناس ماتدري وش تسوي بالطيور اللي عندها اللي اطلقها واللي رمى الطيور والدجاج بالشارع مثل ماصار بالرياض صار فيه دوران بالحارات دجاج وديوك ودنيا تقول بمحميه حنااا
اسئل الله العظيم رب العرش الكريم
ان يحفظنا وجميع المسلمين منه ومن جميع الامراض ..


المهم انا اخذت لفه ومعلومات إن شاء الله تكون كافية عن هذا الفايروس اللي هو ..H5N1) A)

بسم الله وبه نستعين ..

http://moh36a.jeeran.com/photos/1003793_o.jpg


* ماهو إنفلونزا الطيور ..؟

إنفلونزا الطيور مرض معدي تسببه فيروسات وتتواجد هذه الفيروسات بصورة طبيعية بين الطيور.

وتحمل الطيور البرية في شتى أنحاء العالم فيروسات هذا المرض في أمعائها ولكنها لا تمرض عادةً بسببها.
إلاّ أن إنفلونزا الطيور مُعدية للغاية لدى الطيور ويمكنها إلحاق المرض الشديد ببعض الطيور الداجنة، بما في ذلك الدجاج والبط والديوك الرومية، ومن ثم التسبب في نفوقها.

وتُسبب إصابة الطيور الداجنة بفيروسات الإنفلونزا شكلين رئيسيين من المرض يتميزان عن بعضهما

البعض بحدة المرض في أحدهما وخفة درجته في الآخر.

ومن المحتمل عدم ملاحظة الشكل الذي "يسبب مرضاً خفيفاً"، وهو لا يسبب عادةً سوى أعراض مرضية خفيفة (مثل انتفاش الريش وانخفاض في إنتاج البيض). لكن الشكل الذي يسبب "مرضاً شديداً" ينتشر بسرعة أكبر بين أسراب الدواجن. وقد يسبب هذا الشكل مرضاً يؤثر على أعضاء داخلية متعددة في الطير، وهو يؤدي إلى معدلات وفاة يمكن أن تصل إلى 90-100% لدى الطيور المصابة، وذلك خلال 48 ساعة من الإصابة في الكثير من الأحيان.

http://moh36a.jeeran.com/photos/1003794_o.jpg



* كيف تنتشر إنفلونزا الطيور بين الطيور؟

تفرز الطيور المصابة الفيروس مع لعابها، وإفرازات أنفها، وروثها. وتنتقل العدوى إلى الطيور العرضة للإصابة لدى ملامستها لبراز ملوث أو لأسطح ملوثة بإفرازات أو براز الطيور المريضة. وقد تصاب الطيور الداجنة بالعدوى بفيروس إنفلونزا الطيور من خلال الاتصال المباشر بطيور مائية مصابة أو بدواجن أخرى مصابة، أو من خلال ملامسة أسطح (كالتربة أو الأقفاص) أو مواد (كالماء أو العلف) ملوثة بالفيروس.

ومن أعراض أنفلونزا الطيور على الطيور:
تنقسم إلى قسمين أولها فى العدوى ذات المستوى المنخفض: نفش الريش، وقلة إنتاج البيض وقد لا يلاحظ الكثير مثل هذه الأعراض.
العدوى ذات المستوى المرتفع: تورم الرأس والأرجل والعُرف، كسل الطيور وعدم النشاط، فقدان الشهية للطعام، بقع أرجوانية اللون مائلة إلى الزرقة فى العُرف، إفرازات مخاطية من الأنف، قلة إنتاج البيض أو يُنتج بدون قشرة أو بأحجام وأشكال مختلفة عن ما هو معتاد عليه، موت الطائر فى خلال أربع وعشرين ساعة من الإصابة أو قد تستمر إلى أسبوع .. وهنا تنتشر العدوى بسرعة كبيرة مسببة الوفيات لأعداد كبيرة من الدواجن.

http://moh36a.jeeran.com/photos/1003794_o.jpg




- الإجراءات الوقائية لعدم انتشار العدوى بين الطيور:


1- حظر تعامل الأشخاص القادمين من أماكن انتشار الوباء التعامل أو الاحتكاك بالطيور أو الدواجن لمدة عشرة أيام على الأقل، وخاصة ممن لهم اتصال مباشر بالدواجن أو العمل فى مزارع.
2- ضمان عدم وصول الطيور البرية لأماكن تربية الدواجن.
3- عدم تربية أكثر من نوع من الطيور فى نفس المكان، لمنع التزاوج وظهور فيروس ثالث أكثر فى الضرر.
4- طريقة التخلص من الطيور النافقة أو المصابة أو المشكوك فى إصابتها هى طريقة متماثلة لجميع الحالات، وضع الطيور النافقة فى أكياس بلاستيك مع إعدام الحى منها والمصابة بالفيروس وتدفن بعمق كبير فى التربة مع الجير أو تحرق فى نفس مكان الإصابة.
5- التخلص من البيض والسماد والأعلاف والمهاد وكل ما يتصل بتربية الدواجن بنفس طريقة التخلص من الطيور النافقة أو المصابة أو المشكوك فى إصابتها.
6- معاملة الطيور النافقة لأية أسباب أخرى غير الأنفلونزا بنفس طريقة الطيورر المصابة.
7- عدم استيراد الطيور والبيض والأعلاف من المناطق التى بها نسب إصابات عالية.
8- حتى لا تنتشر العدوى بين الطيور، على الشخص الذى يقوم بالتعامل معها أخذ الاحتياطات اللآزمة من لبس الكمامات والقفازات واستخدام المطهرات لعدم نقل العدوى.
9- تؤخذ جميع الاحتياطات السابقة لمدة ستة أشهر من بعد ظهور آخر حالة مرضية.
10- تطهير الأماكن بالمحاليل التالية: الفورمالين – الأيودين – الأمونيا – الفينول وغيرها من المطهرات الأخرى.
11- أخذ العينات اللآزمة عند الشك وإبلاغ الأماكن المختصة بها.
14- إقصاء البط عن أماكن تواجد الطيور الأخرى أو الدجاج لأنه حامل للمرض ويمكن نقله بسهولة إلى الأنواع الأخرى من الطيور الداجنة ويزيد من احتمالية انتشار الوباء بينها.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003795_o.jpg


* هل يعدي فيروس إنفلونزا الطيور الإنسان؟

لا تصيب فيروسات إنفلونزا الطيور عادةً الإنسان، ولكن حتى نيسان/إبريل، 2006، تم تأكيد قرابة 200 حالة لانتقال فيروسات إنفلونزا الطيور إلى البشر منذ العام 1997. وتحتفظ منظمة الصحة العالمية (WHO) بمعلومات يتم تحديثها دوماً عن الوضع وبتقارير تراكمية للإصابات البشرية بفيروس إنفلونزا الطيور أ (H5N1) A.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003796_o.jpg


* كيف تنتقل فيروسات إنفلونزا الطيور إلى البشر؟

حصلت معظم حالات انتقال العدوى بإنفلونزا الطيور إلى البشر نتيجة التلامس المباشر أو الاتصال الوثيق مع الدواجن المصابة بالمرض (مثلاً دواجن الدجاج والبط والديوك الرومية الحية منها والميتة) أو الأسطح الملوثة بدم، إفرازات أو براز الطيور المصابة بهذا المرض. ولم يبلّغ إلا عن حالات نادرة جداً لانتقال فيروسات إنفلونزا الطيور من إنسان مريض إلى آخر، ولم تتم ملاحظة استمرار انتقال العدوى إلى أكثر من شخص واحد. وخلال تفشي مرض إنفلونزا الطيور بين الدواجن يبرز احتمال خطر انتقال العدوى إلى الأشخاص الذين يكونون على اتصال مباشر أو وثيق مع الطيور المريضة أو يلمسون الأسطح الملوثة بإفرازات أو روث الطيور المصابة.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003823_o.jpg


* ما هي أعراض مرض إنفلونزا الطيور لدى الإنسان؟

تتراوح أعراض مرض إنفلونزا الطيور لدى البشر من أعراض الإنفلونزا البشرية المعتادة (حمى، سعال، التهاب حلق، وآلام عضلية) الى التهابات تصيب العيون والتهابات رئوية وأمراض خطيرة تصيب الجهاز التنفسي (مثل ضيق التنفس الحاد)، وغير ذلك من المضاعفات الشديدة التي تهدد الحياة. وقد تتوقف أعراض إنفلونزا الطيور على النوع الفرعي المحدد من الفيروس والسلالة التي سببت المرض.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003824_o.jpg


* كيف يتم اكتشاف إصابة الإنسان بإنفلونزا الطيور؟



يجب إجراء تحليل مخبري لمعرفة ما إذا كان الإنسان مصاباً بإنفلونزا الطيور.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003825_o.jpg


* ما هي تداعيات إنفلونزا الطيور على صحة الإنسان؟

تنطوي إنفلونزا الطيور على خطرين رئيسيين لصحة الإنسان هما، (1) خطر العدوى المباشرة عندما ينتقل الفيروس من الطير المصاب إلى الإنسان، الأمر الذي يؤدي أحياناً إلى مرض شديد، و(2) خطر تحول الفيروس، إذا سنحت له فرص كافية، إلى نوع معدٍ بدرجة عالية للبشر وينتقل بسهولة من شخص إلى آخر. الله يستر يارب


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003826_o.jpg


* كيف تتم معالجة إنفلونزا الطيور لدى الإنسان؟

أشارت الأبحاث المخبرية إلى أن الأدوية التي يصفها الأطباء لمعالجة الإنفلونزا البشرية المعتادة ستنجح في معالجة الشخص المصاب بإنفلونزا الطيور. إلا أنه يمكن لفيروسات الإنفلونزا أن تكتسب مقاومة ضد هذه الأدوية، وعليه فإن هذه العقاقير قد لا تكون مفيدة دائماً. وهناك حاجة لإجراء أبحاث إضافية لتحديد مدى فعالية هذه الأدوية.


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003867_o.jpg



* هل يوجد خطر في أن أصاب بعدوى إنفلونزا الطيور بسبب أكل لحوم الدواجن؟

لا يوجد دليل على أن لحوم الدواجن أو بيوضها المطهوة بصورة صحيحة يمكن أن تكون مصدر عدوى بفيروسات إنفلونزا الطيور. وبعض المختصين قال إنو يستحيل إستحالة إنتقاله عن طريق الدجاج المطهي او البيض إذا كان مطهياً جيداً


http://moh36a.jeeran.com/photos/1003867_o.jpg


* ما هي الأخطار التي تهدد البشر من جراء ظهور الفيروس H5N1 حالياً في إفريقيا وآسيا وأوروبا والشرق الأدنى؟

في العادة، لا يعدي الفيروس H5N1 الإنسان، ولكن حتى نيسان/إبريل، 2006، تم التبليغ عن ما يقارب الـ200 إصابة بشرية. وقد حدثت معظم هذه الحالات بسبب الملامسة المباشرة أو التعامل الوثيق عن قرب مع الدواجن المصابة أو الأسطح الملوثة؛ إلا أنه وقعت، من جهة أخرى، حالات إصابة قليلة انتقلت فيها العدوى بفيروس H5N1 من إنسان إلى آخر.

وقد ظل انتقال الفيروس H5N1 من إنسان إلى آخر نادراً حتى الآن ولم يستمر في الانتقال إلى أكثر من شخص واحد. ومع ذلك، ونظراً لكون جميع فيروسات الإنفلونزا قادرة على التغير، يخشى بعض العلماء من أن يتمكن الفيروس H5N1 يوماً ما من الانتقال إلى البشر والانتشار بسهولة من ثم من إنسان إلى آخر. وحيث أن هذه الفيروسات لا تصيب الإنسان في العادة فإنه لا يكاد لا يملك أي وقاية مناعية ضدها.

وإذا ما استطاع الفيروس H5N1 من اكتساب القدرة على الانتقال بسهولة من إنسان إلى آخر، يمكن عندئذ أن يبدأ وباء إنفلونزا عالمي. ولا يمكن لأي كان التكهن بموعد حدوث ذلك. ولكن الخبراء حول العالم يعكفون على مراقبة وضع فيروس الإنفلونزا H5N1 في إفريقيا وآسيا وأوروبا والشرق الأدنى باهتمام شديد ويستعدون لمواجهة احتمال بدء الفيروس بالانتقال بسهولة أكبر من إنسان لآخر.




الله يستر لا يصير عندنا إنقراض لأي نوع من انواع الطيور لأنهم أعدموا ملاااااين منهااا
والله يحفضنا من هالفايروس يارب ..

وهذا خبرين عن إكتشاف حالات بالخرج وبالرياض في جريدة اليوم 17-11-1428هـ


إصابة جديدة بإنفلونزا الطيور تغلق مشروع دواجن بالخرج
الجزيرة - سلطان المواش

أعلنت وزارة الزراعة عن ظهور إصابة جديدة أخرى بهذا المرض في أحد مشاريع الدواجن (نظام مفتوح) لإنتاج بيض المائدة بهجرة البرة بمحافظة الخرج بمنطقة الرياض وذلك يوم الخميس 12-11-1428هـ وقد تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والاحتياطات الضرورية حسب خطة الطوارئ لهذا المرض حيث تم إعدام جميع الطيور الموجودة في المشروع والتخلص منها بالطرق الفنية السليمة المتبعة وتطهير الموقع وإغلاق المشروع.

إعدام «285» ألف طائر بالرياض
«الجزيرة» - عبدالرحمن المصيبيح

تواصل أمانة منطقة الرياض ممثلة في الإدارة العامة لصحة البيئة جهودها المكثفة للقضاء على مرض إنفلونزا الطيور حيث تم إعدام حوالي (260.000) طائر حتى الآن إضافة إلى إعدام (25.000) من سوق الحمام، أوضح ذلك ل(الجزيرة) مدير عام صحة البيئة المهندس سليمان البطحي، وقال: الحملة مستمرة وتركز على المنطقة المحظورة وجنوب الرياض بدءاً من سوق الحمام وحتى سوق الجمال، وتطرق المهندس البطحي إلى أبرز الجهود التي تم عملها حتى الآن فقال: الانتهاء من تطهير سوق الحمام المبدئي وسيتم التطهير النهائي بعد مضي 15 يوماً.

وقال: إنه تتم ملاحقة ومتابعة السيارات التي تنقل الطيور الحية حيث تم ضبط 4 تريلات، و3 سيارات دينا وما زالت الجهود مستمرة للقضاء على المرض.

أبن مصاول
29 - 11 - 07, 09:17 AM
* كيف تنتقل فيروسات إنفلونزا الطيور إلى البشر؟

حصلت معظم حالات انتقال العدوى بإنفلونزا الطيور إلى البشر نتيجة التلامس المباشر أو الاتصال الوثيق مع الدواجن المصابة بالمرض (مثلاً دواجن الدجاج والبط والديوك الرومية الحية منها والميتة) أو الأسطح الملوثة بدم، إفرازات أو براز الطيور المصابة بهذا المرض. ولم يبلّغ إلا عن حالات نادرة جداً لانتقال فيروسات إنفلونزا الطيور من إنسان مريض إلى آخر، ولم تتم ملاحظة استمرار انتقال العدوى إلى أكثر من شخص واحد. وخلال تفشي مرض إنفلونزا الطيور بين الدواجن يبرز احتمال خطر انتقال العدوى إلى الأشخاص الذين يكونون على اتصال مباشر أو وثيق مع الطيور المريضة أو يلمسون الأسطح الملوثة بإفرازات أو روث الطيور المصابة.

هذا أهم شئ فلنحذر من الدواجن ....ثم انه لا داعي للخوف من الدجاج والبيض المطهو بطريقة صحيحة(يعني ناضج تماماً)....

تسلم اخوي رأس الضلع على نقل هذا التقرير المميز ....


ابن مصاول

راس الضلع
29 - 11 - 07, 11:41 AM
اشكرك يابن مصاول على المرور والتعليق المميز كعادتك